Whatsapp Whatsapp
Telefon اتصل بنا

ما هى زراعة الشعر بتقنية السفير؟

مع التطور التكنولوجى الذى نشهده فى يومنا هذا، من الطبيعى أن يشهد عالم زراعة الشعر تطورا كبيرا من أجل نتائج أفضل.
ومع تطور تقنيات زراعة الشعر تطورت الأجهزة المستخدمة فى اقتطاف وزراعة بصيلات الشعر.
ومن ضمن تلك الأجهزة الأحدث شهرة فى عالم زراعة الشعر  هو جهاز الميكروموتور المزود برأس السفير،   ,و الذي أضاف نجاحا كبيرا الى تقنية الاقتطاف الاعتيادية ( اف يو أي ) والأكثر نجاحا فى زراعة الشعر.

 

مميزات جهاز السفير مقارنة بنظيره المعدنى:

  • *يتميز جهاز سفير بسطحه الحاد الأملس المضاد للبكتريا، حيث يساهم فى تقليل نسبة الضرر التى قد تلحق بأنسجة فروة الرأس.
  • الزراعة بكثافة اعلى مقارنة بالجهاز المعدنى*
  • وهذا ما يجعله مناسب أكثر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر ومرحلة قبل الصلع الكامل.
  • *سهولة فتح قنوات الزراعة عن طريق التقليل من كمية السوائل التى يتم حقنها تحت الجلد، وهذا يعنى الحد من الورم الذى تتعرض له المنطقة بعد الانتهاء من  العملية، الأمر الذى يجعل المريض أكثر راحة.
  • سرعة تعافى المنطقة  المزوعة بعد عملية الزراعة، والتئام الجرح فى مدة أقل.

كما تساهم عملية زراعة البصيلات ضمن الاقنية المناسبة لها من حيث السُمك والعمق فى الحفاظ على البصيلة وعدم إعطاء المجال لتحركها من مكانها.
خلاصة القول، بصفة عامة مع تطور التقنيات التى أصبحت فى تقدم مستمر، أصبح من الضروري أن يبحث جميعنا عن التقنية الأحدث والأكثر تطورا، وعدم الاكتفاء بالتقنيات الأقل تطورا.
كذلك الأمر بالنسبة لزراعة الشعر، فجميعنا أصبح يبحث عن التقنية الأحدث والأكتر تطورا ونجاحا.
تعتبر تقنية الاقتطاف “إف يو إى” من أنجح تقنيات زراعة الشعر والأكثر إقبالا على مستوى العالم.
أصبح الآن هدف عمليات زراعة الشعر هو توفير الراحة والجودة معا فى نفس الوقت للمريض، وتعتبر تقنية السفير من أكثر التقنيات التى توفر تلك الأمور للمريض المقبل على زراعة الشعر.

 

مميزات تقنية الاقتطاف FUE

زراعة شعر طبيعى وكثيف.
تعتبر الحل الأفضل والدائم للقضاء على مشكلة الصلع وتساقط الشعر.
كما أنها تعتبر من أفضل التقنيات التى توفر الراحة للمريض، حيث أنه لا يوجد ألم وكذلك لا يوجد ندبات  و جروح للزراعة.
يمكن للمرضى ممارسة حياتهم بشكل طبيعى عقب عملية زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف، كما يمكنهم السفر والعودة إلى بلادهم عقب اليوم التالى من العملية.
إن التخطيط الجيد لعملية زراعة الشعر هو عاملا رئيسيا فى نجاح العملية. حيث أن إقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة بشكل مخطط و دقيق يعمل على تجنب إلحاق المنطقة  المانجة بأى اذى فيها  فيما بعد، حتى أنه يمكن للشخص  إجراء عملية زراعة الشعر مرتين او ثلاثة  فيما بعد.
تصل نسبة نجاح نمو الشعر المزروع بدقة وعناية فائقة بنسبة إلى نحو 95 %.

 

عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف FUE

تطورت تقنيات زراعة الشعر خلال منتصف التسعينات، ومع بداية عام 2000 تم البدء فى إستخدام تقنية الاقتطاف كبديل عن تقنية الشريحة ، والتى تم التوقف عن إستخدامها نهائيا فى بعض الدول إعتبارا من عام   2005.
خلال تلك الفترة طرأت بعض من التغييرات البسيطة على تقنية الاقتطاف، لكنها بقيت محافظة على هويتها.
مازالت تقنية الاقتطاف تعتبر التقنية الأكثر إستخداما والأكثر نجاحا حتى يومنا هذا.

حيث تعتبر تقنية الاقتطاف من أحدث وافضل التقنيات المستخدمة فى زراعة الشعر.

كما أن تقنية الاقتطاف *(اف يو أي ) الأحدث والأنجح فى عالم زراعة الشعر تعتبر الحل الأمثل والدائم لمشاكل تساقط الشعر والصلع.
كما تتميز تقنية الاقتطاف عن تقنية الشريحة بعدم الحاجة إلى شق و احداث جراحة  بالرأس، وبالتالى لا تترك أية ندبات بفروة الرأس.
كما يزداد نجاح تقنية الاقتطاف يوما بعد يوم مع تطور الأجهزة المستخدمة.
كما توجد عدة مسميات لتقنية الاقتطاف، والتى منها:

  • الاقتطاف الكلاسيكى (جهاز الميكروموتور)
  • تقنية أقلام تشوى (دى إتش أى)
  • تقنية السفير

فى العصر الحديث تطورت  نقنية الاقتطاف بالسفير وبفضلها أصبحت نتائج الزراعة أكثر نجاحا.
والسبب فى ذلك يرجع إلى سرعة تعافى المنطقة بعد فتح الاقنية بشكل دقيق، وعدم ترك أى ندبات للزراعة داخل المنطقة